الأربعاء، 1 أغسطس 2018

رغم تحذيرات المؤسسات المالية والمصرفية المحلية والعالمية : هل تنال عُملة “ الإثريوم ” الثفة التي لم تنالها عُملة الـ “بيتكوين” ؟




في الوقت الذي برزت فيه “العملات الرقمية” أو الإفتراضية في عالم الاقتصاد الرقمي على شبكة الإنترنت، والتي حزر البنك المركزي المصري من التعامل بكافة أنواعها وفي مقدمتها عملة الـ “بيتكوين” لما ينطوي عليه التعامل في تلك العملات من مخاطر مرتفعة ، مؤكدًا أن تلك العملات الإفتراضية المشفرة لا يقوم بإصدارها أي بنك مركزي، أو أي سلطة إصدار مركزية رسمية يُمكن الرجوع إليها، فضلا عن كونها عملات ليس لها أصول مادية ملموسة، ولا تخضع لإشراف أي جهة رقابية على مستوى العالم ، وبالتالي تفتقر إلى الضمان والدعم الحكومي الرسمي الذي تتمتع به العملات الرسمية الصادرة عن البنوك المركزية .. حيث برزت عُملة شبه جديد أخرى وهي “الإثريوم” أو Ethereum التى يُعول عليها المهتمون بالعملات الإلكترونية بل والمراقبون للتداول الإلكترونى لهذه العملات، إذ قامت مجموعة من الشركات الكبرى بالإعتراف بهذه العملة ومنها “مايكروسوفت” وشركة “انتل” و بنك “جي بي مورجان وهناك حوالي 86 مؤسسة أخرى عقدت تفاهمات وشركات مع مجموعة Enterprise Ethereum Alliance ، من ناحية أخرى أعلن “سيرجي برين” الشريك المؤسس لشركة “جوجل” أنه كان يقوم بتعدين عملة الإثريوم مع أبنه، خلال مؤتمر جماعي استضافه ريتشارد برانسون في المغرب لمناقشة إمكانات تقنية الـ” blockchain” أو “البُلكتشين” ، منوهاً أن جوجل كانت بطيئة في ألتقاط هذه التفنية الحديثة ...  للمزيد فى wataninet.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق