الاثنين، 16 أبريل 2018

معهد المحللين الماليين المعتمدين يستضيف بالقاهرة المؤتمر العاشر للاستثمار بالشرق الأوسط

القاهرة – أ.ق.ت - كتب/ هيثم الفرسيسي  تنظم الجمعية المصرية لخبراء الاستثمار CFA Society Egypt مؤتمر الاستثمار في الشرق الأوسط "Middle East Investment Conference - MEIC" وذلك بالتعاون مع معهد المحللين الماليين المعتمدين CFA Institute والذي سيعقد في القاهرة لأول مرة يوم الثلاثاء الموافق ١٧ أبريل ٢٠١٨ بالقاهرة ...
ويعد مؤتمر MEIC هو أحد أهم المؤتمرات الاستثمارية في الشرق الأوسط التي تضم كبار المتحدثين الدوليين في المجالات الاقتصادية والاستثمارية المختلفة وكذلك تطورات الأوضاع الجيوسياسية والديموغرافية. وسيشكل المؤتمر فرصة لتسليط الضوء على صناعة الاستثمار المصرية والفرص المحتملة للمستثمرين الدوليين والإقليميين، وكذلك لمناقشة تطوير الأسواق المالية الإقليمية والإتجاهات المالية العالمية. وسوف ينعقد المؤتمر تحت رعاية وزارة الاستثمار والتعاون الدولي والبورصة المصرية وبمشاركة وزارة التخطيط ووزارة قطاع الاعمال العام. ويشارك بالمؤتمر ٢٥ متحدثاً لتغطية الموضوعات المطروحة للنقاش بحضور أكثر من ٣٠٠ شخصية هامة من خبراء الاستثمار وصناع القرار بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالإضافة إلى مشاركة عدد من خبراء الاستثمار من الولايات المتحدة وأوربا وآسيا.ويُعقد خلال المؤتمر أربع جلسات نقاش مع المتحدثين المتخصصين لطرح الموضوعات الأكثر أهمية والمحاور الرئيسية التي تثير اهتمام المستثمرين وصناع القرار بالمنطقة وهي كالتالي ، أسواق المال القطاع العقاري ، نظام الخدمات المالية غير المصرفية قطاع الطاقة الجديدة والمتجددة.كما يناقش المؤتمر موضوعات الاقتصاد الكلي ذات الأبعاد المحلية والإقليمية والدولية ، وسوف يوفر المؤتمر محفلاً مناسباً ليس فقط لمناقشة الأولويات الرئيسية للأسواق المالية الإقليمية ولكن أيضا للقاء كبار صناع القرار الاستثماري العربي والدولي والذين يمثلون جمهور منتظم لمثل هذا المحفل المرموق. وكما هو الحال في الدورات السابقة للمؤتمر، سيتم تنظيم المؤتمر وفقاً لأعلى المعايير الدولية، والتي من شأنها أن تعطي صورة إيجابية عن مصر.وقال أحمد أبو السعد، رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لخبراء الاستثمار CFA Society Egypt ورئيس مجلس إدارة شركة رسملة مصر لإدارة الصناديق ومحافظ الاوراق المالية "إن استضافة مصر مؤتمر الاستثمار في الشرق الأوسط لأول مرة يأتي كدليل على الاستقرار الاقتصادي والسياسي في مصر" مضيفاً أن هذا المؤتمر من أكبر المؤتمرات في الشرق الأوسط التي تجمع كبار المتحدثين الدوليين في مجالات السياسة الجغرافية والاستثمار والجوانب الاقتصادية الأخرى، وأنه سيشكل فرصة لتسليط الضوء على صناعة الاستثمار في مصر والفرص المحتملة للمستثمرين الدوليين والإقليميين فضلاً عن مناقشة تطوير الأسواق المالية الإقليمية والاتجاهات المالية العالمية، وسيوفر فرصة لمناقشة الأولويات الرئيسية للأسواق المالية الإقليمية، وكذا للقاء كبار صناع القرار الاستثماريين العرب والدوليين والتمويل وقادة الفكر الذين هم جمهور منتظم لمثل هذا المنتدى".

ويستضيف المؤتمر مشاركون رئيسيون ومتحدثون هم
الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي ، الدكتورة هالة حلمي السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري ، خالد بدوي وزير قطاع الأعمال العام ، محمد فريد صالح رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية وإتحاد البورصات الأوروبية الآسيوية (FEAS) ، عبد الناصر طه الرئيس التنفيذي لشركة CFLD مصر ورئيس شركة FIABCI مصر ، أحمد أبو السعد، CFA رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لخبراء الاستثمار ورئيس شركة رسملة مصر لإدارة الأصول ، أحمد زهران الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة KarmSolar ، عامر خانصاحب، CFA العضو المنتدب لشركة خانصاحب للاستثمار ، أملان روي رئيس قطاع استراتيجيات التقاعد بشركة State Street Global Advisors ، عمرو أبو العزم رئيس مجلس إدارة شركة تمويلي للتمويل متناهي الصغر ، أشرف الخطيب، CFA عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية لخبراء الاستثمار ونائب أول رئيس قطاع الاستثمار المباشر بشركة NI Capital ، أشرف غزالي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة NI Capital ، باسل الباز رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة Carbon Holdingsديف ماكردي الرئيس والرئيس التنفيذي الجمعية الامريكية للغاز ، فرح فستق العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة Lazard Gulf Ltd ، جورج سبينتزوس CFA مدير شركة LNG Capital ، خالد أبو بكر رئيس مجلس الإدارة لشركة طاقة عربية ورئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للغاز ، خالد وليد الغزاوي الرئيس التنفيذي لبنك إبداع للتمويل متناهي الصغر ، رشا الخواجة رئيس قطاع التوزيع والتطوير بشركة Equitativa ، روزانا لوكوود صحفية ومقدمة نشرات تليفزيونية ، شهاب مرزبان مستشار أول لوزير الاستثمار والتعاون الدولي ورئيس مجلس إدارة Egypt Ventures ، شريف سامي رئيس مجلس إدارة الشركة القومية لإدارة الأصول والاستثمار ، طارق عبد الرحمن الرئيس التنفيذي المشارك لشركة بالم هيلز للتعمير ، تيم فوكس كبير الاقتصاديين ورئيس قطاع البحوث بـ Emirates NBD ، وليد حسونة الرئيس التنفيذي لشركة المجموعة المالية هيرميس فاينانس .ويشل المؤتمر لقاء للوزيرة سحر نصر مع المشاركين 
تتناول فية الإجابة على التساؤلات حول وضع الاقتصاد المصري في ضوء الاستثمارات المتوقعة بالإضافة إلى استعراض التحليل القطاعي للاستثمارات الأجنبية المباشرة والتركيز على قطاع البترول والغاز. وستلقى نصر الضوء على أهم المحفزات للاستثمارات الأجنبية خاصة بعد إجراء الإصلاحات الاقتصادية الأخيرة وتعويم الجنيه المصري. ويتناول اللقاء كيفية مواجهة المستثمرين الدوليين للأحداث الجيوسياسية بالمنطقة. وبالحديث عن الاستثمارات الأجنبية المباشرة، ستقوم نصر أيضا بإلقاء الضوء على الاستثمارات الصينية بمصر باعتبارها أحد الاستثمارات الأجنبية الرئيسية، بالإضافة إلى مناقشة القطاعات الاستثمارية الأكثر جاذبية خلال الفترة القادمة ولاسيما قطاع السياحة وقطاع تكنولوجيا المعلومات والتأكد من وجود التشريعات اللازمة لمساعدة تلك القطاعات على النمو. وأخيراً، سيتم إلقاء الضوء على التحديات التي تواجهه ريادة الأعمال في مصر والاستثمارات ذات التأثير المجتمعي.وتستعرض الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري خلال لقائها مع المشاركين رؤية مصر ٢٠٣٠ وسعي مصر لخلق مكانتها بين أقوى الاقتصاديات بالعالم. كما تلقي الضوء على تأثير قانون الخدمة المدنية على مستوى إنتاجية الأفراد والقرار الذي تم إصداره مؤخراً بإنشاء أول صندوق سيادي مصري وكيف يساهم هذا في تسريع معدلات النمو وتخفيض نسبة البطالة. وتتناول السعيد أيضاً المشروعات القومية الحالية ومساهمتها في تحسين الاقتصاد بشكل عام وذلك بمشاركة القطاع الخاص بهدف الصعود بمعدل النمو السنوي الى ٧٪ مرة أخرى، ويشمل النقاش المحاولات الحكومية لخفض مستويات الدين والاستفادة من تعويم العملة لتشجيع الصادرات المصرية، فضلاً عن سعي الدولة إلى ضم الاقتصاد غير الرسمي إلى الاقتصاد الرسمي بما يساهم في ارتفاع معدلات النمو ومساعدة ريادة الأعمال وتحقيق الشمول المالي.ويتضمن المؤتمر جلسات عمل تتناول موضوعات مثل ، ( كيف يمكن للأسواق المالية قيادة الاقتصاد؟ ) وتستهل الجلسة الأولى بالمؤتمر النقاش حول قطاع سوق المال المصري باعتباره أفضل الأسواق أداءً بمنطقة الشرق الأوسط في عام ٢٠١٨ حتى الآن . وسيتم إلقاء الضوء حول ما هو المطلوب لتعزيز أداء سوق المال المصري ثم يتناول النقاش تأثير أدوات الدين الجديدة على أسواق المال في المنطقة وما هو المطلوب لتشجيع إطلاق طروحات السندات بشكل أكبر، وعلى جانب آخر سيتم مناقشة أهم التحديات التي تواجهه سوق الأسهم والطروحات الأولية للشركات في مصر وكيف ينعكس هذا إيجابياً على غالبية المواطنين المصريين بما يساهم في تعظيم نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي.الجلسة الثانية ( تنمية قطاع العقارات للأجيال القادمة ) تتناول الجلسة الثانية بالمؤتمر النقاش حول القطاع العقاري المصري وهل يعد القطاع العقاري أقوى القطاعات الاقتصادية أم أنه أصبح فقاعة كبيرة! تناقش الجلسة محددات النمو الرئيسية للقطاع بالمنطقة خلال العقد القادم ومحاولة إجابة بعض التساؤلات الهامة حول هل ستصبح المشروعات العقارية الضخمة ومنها مشروع العاصمة الإدارية الجديدة محدد النمو الرئيسي للقطاع في المستقبل؟، كيف يمكن التأكد من تحقيق أفضل المعايير المعيشية للشباب؟، وأخيراً كيف يؤثر التمويل العقاري في القطاع في ظل الارتفاع النسبي لأسعار الفائدة؟
الجلسة الثالثة ( الإقراض في النظام المالي غير المصرفي "دعوة للتغيير" ) تبحث قطاع الخدمات المالية غير المصرفية بمصر والاتجاه مؤخراً إلى استحداث مصادر جديدة لتمويل المشروعات وكيفية تحقيق الاستدامة المطلوبة لتلك المصادر. تتناول الجلسة طرق تسهيل الحصول على التمويل اللازم للمشروعات مما يساهم في خلق تأثير إيجابي في المجتمع بشكل عام. يناقش المشاركون في الجلسة تساؤلات حول احتياج القطاع إلى تشريعات جديدة لطرح منتجات وأنظمة تمويلية حديثة، ودور التكنولوجيا المالية والتمويل الرقمي ونماذج الأعمال الحديثة والتجارة الإلكترونية والعلاقات المترابطة بين القطاعات المختلفة في إعادة رسم خريطة القطاع. سيتم طرح أيضاً تساؤلات حول النموذج الأمثل لعمل المشاركين بالقطاع سواء عن طريق المنافسة أو التعاون المشترك لتحقيق أفضل النتائج الممكنة، وهل يعد التأثير المجتمعي الناتج عن تمويل تلك المشروعات أحد مؤشرات الكفاءة الاستثمارية للقطاع.الجلسة الرابعة تناقش مستقبل إنتاج الطاقة الجديدة والمتجددة في الشرق الأوسط وتتناول الجلسة قطاع الطاقة الجديدة والمتجددة في مصر والشرق الأوسط باعتباره أحد القطاعات الواعدة ودور شركات الطاقة التقليدية والطاقة المتجددة في إعادة رسم خريطة القطاع في ضوء الرؤية المستقبلية لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) والمتغيرات الراهنة في قطاع البترول والغاز الطبيعي. يتناول النقاش عدة محاول منها دور الحكومات في المنطقة في التحول إلى مصادر طاقة أكثر استدامة والتحديات الرئيسية في هذا الشأن وكيفية مقاومة تلك التحديات، نظرة المستثمرين إلى القطاع وهل ستلبي الطاقة المتجددة الطلب المتزايد على الطاقة بشكل عام. سيتم خلال الجلسة أيضاً مناقشة فرص الاستثمار المتاحة حالياً في قطاع الطاقة بمصر وكيفية تلبية احتياجات الشبكة القومية للكهرباء من الطاقة، والتركيز على المقومات الإيجابية لجعل مصر أحد المراكز الإقليمية لإنتاج الطاقة والغاز بالمنطقة. وتناقش الجلسة أيضا المتغيرات الراهنة في قطاع الغاز الأمريكي باعتباره أحد أهم مكونات مزيج الطاقة بالعالم.ويستعرض المؤتمر أبحاث إقتصاديةحول " وضع الاقتصاد المصري في المشهد الدولي " حيث يطرح تيم فوكس كبير الاقتصاديين ورئيس قطاع البحوث بـ Emirates NBD رؤيته المتكاملة حول الوضع الاقتصادي الإقليمي في المشهد الدولي والتأثيرات الخاصة على الاقتصاد المصري بالتحديد.وبحث إقتصادي أخر حول " المتغيرات الديموغرافية وتأثيرها على الاستثمار بالشرق الأوسط " تناقشة أملان روي رئيس قطاع استراتيجيات التقاعد بشركة State Street Global Advisors المتغيرات الديموغرافية الراهنة وتأثيرها على النمو الاقتصادي بالشرق الأوسط، ويلقى الضوء على معدلات التضخم ومستويات الدين الحالية بالإضافة إلى مستوى التقييم الحالي للأصول وكيفية توظيف الأموال في الاستثمارات المختلفة. وفي النهاية، يستعرض أملان أكثر القطاعات المستفادة من تأثير تلك العوامل بمنطقة الشرق الأوسط.معهد المحللين الماليين المعتمدين أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا .




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق